يُقصَد بفقدان العذرية تمزّق غشاء البكارة عند الأنثى بعد ممارسة العلاقة الجنسية لأول مرة، لكن تتساءل الكثيرات من النساء عن أمورٍ أخرى وإمكانية تسبّبها بفقدان العذرية، وأحدها رش الماء، فهل رشّ الماء يُفقِد العذرية؟[١]


هل رشّ الماء يُفقِد العذرية؟

لا. من الصّعب على الماء غير الموجّه بشكلٍ مباشر ومستمرّ إلى المهبل مهما كانت قوّته أن يتسبب بفقدان العذرية، إذ يتطلّب تمزّق وفضّ غشاء البكارة الاحتكاك والحركة صعودًا ونزولاً لتمزّقه، ومن الأمور التي قد تسبب فقدان العذرية السّقوط على جسمٍ حادّ أو ركوب الدّراجات.[٢]


ماذا يحدث بعد فقدان العذرية؟

يتمزّق غشاء البكارة بعد ممارسة العلاقة الجنسية وإيلاج القضيب الذّكري في المهبل لأول مرة، إلا أنّ بعض النساء يولدن بغشاء مطاطي يصعب فضه بالعلاقة الجنسية وقد لا ينفض إلا بالولادة.

والبعض الآخر من الإناث يولدن دون غشاء بكارة وهو أمر طبيعي ولا خطر له.[١][٣]


هل يمكن استعادة العذرية بعد فقدانها؟

لا. بعد فقدان العذرية وفضّ غشاء البكارة، لا يمكن أن يتشكّل مرة أخرى، أو يعود إلى شكله السّابق.[٤]

ولكن يتم تداول غشاء بكارة صناعي (صيني وياباني أيضاً)، وهو غشاء صناعي مرفق بكيس صغير يخرج سائلاً أحمر يشبه الدم أثناء الإيلاج ليبدو دليلاً على العذرية كما هو متعارف عليه بسبب الجهل المنتشر بين الناس.

وأيضاً توجد عملية جراحية بسيطة (عملية ترقيع غشاء البكارة).


هل يسبب فقدان العذرية الألم؟

في العادة لا يسبب فقدان العذرية (فض غشاء البكارة بالمعنى المتداول بين الناس) الألم ولكنّه يمكن أن يسبب الألم في حال التوتر الشديد قبل العلاقة، أو عدم قيام الرجل بتهيئة المرأة جنسياً من خلال المداعبة لوقت كافٍ، ولتجاوز هذا الانزعاج لا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار بعض النصائح التالية:[٥]

  • التواصل مع الشريك قبل ممارسة العلاقة الجنسية.
  • قضاء وقتٍ أطول في المُداعَبة، لتحفيز الإثارة وتهيئة الشريكين، والمساعدة على زيادة التّزليق المهبلي الطّبيعي.
  • استخدام المُزلّقات المتوافرة في الصّيدليات، لتقليل الاحتكاك والانزعاج واحتمالية حدوث أيّ ألم خلال ممارسة العلاقة الجنسية.


هل غشاء البكارة يُحدِّد عذرية المرأة؟

لا. فغشاء البكارة مثل أيّ جزءٍ آخر في الجسم، لا يحدّد ما إذا كانت المرأة عذراء أم لا، إذ إن بعض النساء تولَدن بدون غشاء البكارة وهو أمرٌ طبيعي.[٣]


هل تسبب السّدادات القطنية أو التحاميل المهبلية فقدان العذرية؟

لا. يمكن لغير المتزوجات أو اللواتي لم يُمارسن العلاقة الجنسية من قَبل استخدام السدادات القطنية أو التامبون أو التحاميل المهبلية، دون التسبب بفقدان العذرية، لكن ولأن معظم هؤلاء الإناث يفتقرن إلى مهارة الاستخدام الصّحيحة لها، فلا يُفضَّل إدخال أيّ شيء في المهبل، سواءً كريمات أو تحاميل أو أصابع أو تامبونات.[٤]


هل الاستمناء يسبب فقدان العذرية؟

لا. فعادةً ما يتمّ الاستمناء أو ممارسة العادة السّرية بفرك البظر والأعضاء التناسلية من الخارج، لتحفيز المرأة وتحقيقها النّشوة والمتعة الجنسية، إلا أنّ إدخال الأصابع أو الألعاب أو أيّة أدواتٍ في المهبل قد يسبب فقدان العذرية كما هو متعارف عليه بتمزّق غشاء البكارة.[٤]


ما الأمور التي تسبب فقدان العذرية؟

هنالك عددٌ من الأمور المُحتمَل أن تسبب فقدان العذرية وتمزّق غشاء البكارة عدا عن ممارسة العلاقة الجنسية، وهذه الأمور هي:[٦][٧]

  • استخدام كؤوس الحيض وإدخالها في المهبل.
  • ركوب الخيل.
  • ركوب الدّراجات الهوائية.
  • تسلّق الأشجار، أو صالات الألعاب الرّياضية.
  • الرقص.
  • إدخال الأصابع أو الأدوات الحادّة في فتحة المهبل.
  • بعض الفحوصات الطّبية، مثل الحصول على مسحة عنق الرحم، أو تصوير الألتراساوند عبر المهبل.

المراجع

  1. ^ أ ب "What Does Losing Your Virginity Mean? The Answer Is Different for Everyone", www.goodrx.com, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  2. "What can make the hymen break?", youngwomenshealth.org, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "27 Things You Should Know Before You “Lose” Your Virginity", www.healthline.com, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "9 myths about the hymen you need to stop believing", www.firstpost.com, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  5. "What happens when you lose your virginity?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30/11/2021. Edited.
  6. "Does It Hurt When Your Hymen Breaks?", www.healthline.com. Edited.
  7. "Does a woman always bleed when she has sex for the first time?", www.nhs.uk, Retrieved 30/11/2021. Edited.