كيف تصل المرأة للنشوة الجنسية؟

على الرغم من أن وصول المرأة إلى النشوة الجنسية أمر رائع جداً إلا أنّه ليس بالسهل، لذلك يجب معرفة ما هي الطرق التي يمكن اتباعها لوصول المرأة للنشوة وكذلك المناطق من جسمها التي يجب التركيز عليها ومداعبتها، ومن هذه المناطق نذكر ما يأتي:

مداعبة البظر

يعد البظر -وهو أحد أجزاء المهبل- من أكثر أعضاء جسم المرأة حساسية وإثارة، حيث إنه يحتوي على آلاف النهايات العصبية الحساسة، ويمكن الوصول إلى النشوة من خلال البظر عن طريقة مداعبته إما بأصابع الرجل، أو قضيبه، أو لسانه، وأكثر ما يثير المرأة هو مداعبة البظر خلال الإيلاج، حيث تساعد بعض وضعيات الجماع على ذلك، مثل الوضعية التقليدية، ووضعية المعلقة، ووضعية استلقاء المرأة، فأثناء المداعبة تتوسع الأوعية الدموية في المنطقة ويزداد تدفق الدم مما يساهم في الوصول إلى النشوة الجنسية.


مداعبة الثديين

يعد الثديين من أكثر مناطق الجسم التي تحب المرأة أن يداعبها الرجل من خلالها، وخاصة الحلمتين وهالات الصدر، وذلك لاحتوائها على نهايات عصبية حساسة جداً، ويمكن للرجل مداعبة صدر المرأة إما بكامل يديه من خلال عصره أو فركه بالكامل، كما يمكنه مداعبة حلمات الصدر إما بأطراف أصابعه أو لسانه.

 

إثارة منطقة الجي سبوت أثناء الجماع

توجد منطقة الجي سبوت داخل المهبل بالقرب من منطقة التبول في جسم المرأة، وهي منطقة صغيرة جداً لا يتعدى حجمها بعض السنتيمترات، ويساعد مداعبة هذه المنطقة بوصول المرأة إلى أقصى درجات النشوة، ويمكن مداعبتها من خلال لمسها بالأصابع أو من خلال القضيب وخاصة عند ممارسة العلاقة الحميمة في بعض الوضعيات مثل: وضعية الحصان، أو وضعية زهرة اللوتس، أو وضعية المعلقة.

 

نصائح يمكن اتباعها لوصول المرأة إلى الشهوة الجنسية

نذكر فيما يأتي مجموعة من النصائح التي يمكنك اتباعها لتصل المرأة إلى أقصى درجات النشوة الجنسية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة:

 

اقضي مزيداً من الوقت في المداعبة

حيث تستمع النساء عادة بالمداعبة أكثر بكثير من الإيلاج، كما أن مداعبة أجزاء جسمها الأنثوية يعزز من شعورها بأنوثتها وبالتالي يزداد استمتاعها ورغبتها الجنسية، ويمكن البدء بالمداعبة قبل ممارسة العلاقة الجنسية بضع ساعات، وذلك من خلال التحدث إليها بلطف، ومناداتها بالألقاب المفضلة لديها، ومن ثم لمس جسمها برقة، ومداعبة شعرها، وتقبيلها بلطف، وأثناء العلاقة يمكن مداعبتها من خلال لمس أعضاء جسمها التي تم ذكرها سابقاً، وتقبيلها من أماكن مختلفة في جسمها، والهمس بأذنيها بكلام لطيف وبصوت خافت، وسؤالها إن كانت مستمتعة أو ترغب بشيء معين أثناء العلاقة.


جرب الوضعيات التي تفضلها المرأة

تختلف الوضعيات التي تفضلها كل امرأة عن الأخرى، فبعض النساء تفضل أن تكون هي المسيطرة أثناء العلاقة، والبعض لأخر تفضل أن تشعر برقتها وأنوثتها أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، وبالتالي تفضل بأن يكون الرجل هو المسيطر، لكن المتفق عليه أن جميع النساء يفضلن الوضعيات التي يمكن من خلالها تحفيز كل من البظر والجي سبوت، مثل: وضعية رقصة الحضن، ووضعية المعلقة، ووضعية زهرة اللوتس، والوضعي التقليدية.


حدق النظر في جسم المرأة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

يساعد التحديق في جسم المرأة وخاصة المناطق الحساسة منه كالهبل والثديين، أثناء ممارسة العلاقة الحميمة على زيادة شعورها بأنوثتها وبالتالي زيادة وصولها إلى أقصى درجات النشوة.