يلجأ بعض الأشخاص إلى استخدام المزلّقات الطبيعية لتجنّب بعض المكونات غير الضرورية في المنتجات التجارية، بالرّغم من ذلك لا ينصح الأطباء باستخدام المواد الطّبيعية كمزلّقات، لأنها قد تلحق الضّرر بالواقي الذكري أو تسبب التهابات المهبل أو المستقيم، أو تهيّج جلد الأعضاء التناسلية، فماذا عن العسل؟ هل يمكن استخدامه كمزلّق؟[١]


العسل كمزلق

يجب تجنّب العسل وأيّ شيء آخر يحتوي على السكريات كمزلّقات، فقد يسبب العسل تهيّج منطقة الأعضاء التّناسلية وإصابتها بالالتهابات، وبدلاً منها يمكن استخدام مزلّقات السيليكون.[٢]


بدائل طبيعية عن العسل كمزلّقات

يمكن استخدام بعض الزيوت الطّبيعية المتوافرة في المنزل كمزلّقات، ومن هذه البدائل ما يلي:[٣]

  • زيت اللوز الحلو: يُرطّب البشرة الحساسة ويلطفها، كما أنه يمتاز برائحته المُثيرة والآمنة للأكل، لذلك فهو اختيارٌ جيد لممارسة الجنس الفموي والمهبلي، كما يبقى هذا الزّيت لفترةٍ أطول، لذلك لا داعي للقلق بشأن تكرار وضعه مرة ثانية.



يجب عدم استخدام زيت اللوز الحلو مع الواقي الذّكري المصنوع من مادة اللاتكس.


  • زيت جوز الهند البكر: هو أحد الخيارات المناسبة للتزليق، وهو أحد الزّيوت التي تمتاز بطعمها اللذيذ، والذي تمتّصه البشرة دون ترك أيّة آثار أو تلويث البشرة.



يمكن أن يسبب زيت جوز الهند تبقّع الملاءات والملابس، كما يجب أيضًا تجنّب استخدام زيت جوز الهند مع الواقي الذكري.


  • زيت الأفوكادو: يتمتّع زيت الأفوكادو بقوامه السلس، والذي يستمرّ ثباته حتى فتراتٍ طويلة، وليس له أيّ طعمٍ أو رائحة، فهو بفعالية زيت اللوز الحلو وزيت جوز الهند.
  • الألوفيرا: يضيف جلّ الصبار الترطيب ويقلل تهيّج الجلد، فالصبار أساسه الماء، لذلك على عكس الزيوت، هو آمنٌ للاستخدام مع الواقي الذكري.



يجب الحذر من استخدام منتجات الألوة فيرا المُضاف إليها الكحول.



  • الزبدة: ترطذب الزبدة البشرة، وتهدّئ تهيّجها، كما أنها تحتوي على أحماضٍ دهنية مفيدة للمناطق الحساسة، إلى جانب طعمها اللذيذ الذي قد يكون مثاليًا لممارسة الجنس الفموي.
  • زيت الزيتون: يضيف الرّطوبة ويقلل الاحتكاك ما بين الأعضاء التناسلية، إلا أنّه من الضّروري غسله بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الزوجية، فقد يسبب انسداد مسام البشرة، وحدوث الالتهابات فيها.



تجنّب استخدام زيت الزيتون مع الواقي الذكري.



منتجات بديلة عن العسل كمزلّقات

يختار بعض الأشخاص المزلّقات الطبيعية تجنّب استخدام مواد مهيّجة أو مواد تحتوي كيماويات أو قد تكون غير آمنة على المناطق الحسّاسة كالمهبل أو الأعضاء التّناسلية، ومن أنواع المزلّقات الطّبيعية التي يمكن استخدامها هي:[٣]

  • مُزلّق Aloe Cadabra: يحتوي على جلّ الصّبار (الألوة فيرا)، فهو آمن على البشرة، ومهدّئ لها، كما أنه آمن للاستخدام مع الواقي الذّكري، واختيار جيّد عند محاولة الحمل أو الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيًا (STIs).
  • مُزلّق Sl Liquid Organics: يحتوي على مكونات طبيعية، ويمتاز بأنه لا طعم ولا رائحة له، ويمكن استخدامه مع الواقي الذّكري.


مواد لا تستخدمها كمزلّقات

لا بدّ من استشارة الطبيب قبل التفكير في استخدام أيّة مواد طبيعية كمزلّقات، وهي:[٣][١]

  • زيت الأطفال: فاستخدامه يزيد احتمالية الإصابة بالالتهابات البكتيرية في المهبل، كما أنه يكون من الصّعب تنظيفه وغسله عن الأعضاء التناسلية، ويُسبب تلف الواقي الذّكري عند استخدامه.
  • الفازلين: بالرّغم من أنه مزلّق رائع، إلا أنه قد يلتصق بالجسم والملاءات والملابس، وليس آمنًا للاستخدام مع الواقي الذّكري.
  • زيت الكانولا أو الزيت النباتي: تحتوي على مواد كيميائية قد تضرّ بالأعضاء التناسلية وتسبب الالتهابات، كما أنها تُلطّخ الملاءات والملابس.
  • المنتجات المحتوية على البارابين: فقد تسبب التحسس لدى بعض الأشخاص، كما أنها تؤثر في عمل الغدد الصّماء، مما يؤثر في هرمونات الجسم.
  • مسببات التحسس: عند اختيار بعض المنتجات فلا بدّ من استخدام المستحضرات الطّبيعية، والتحقق ما إذا كانت تحتوي على مكوّنات لا تسبب الحساسية.

المراجع

  1. ^ أ ب "Natural lube alternatives", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24/11/2021. Edited.
  2. "13 Natural Lube Alternatives for When You Need a Substitute", www.oprahdaily.com, Retrieved 24/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Everything You Need to Know About Natural Lube", www.healthline.com, Retrieved 24/11/2021. Edited.