لمعرفة أبرز أسباب حرقة القضيب أو الذكر وطرق علاجها يمكنك قراءة المقال الآتي:


الاحتكاك بالملابس الداخلية

يعد احتكاك القضيب بالملابس الداخلية السبب الرئيسي للشعور بالحرقة في القضيب، وتكون تلك الحرقة غير مصحوبة بأعراض أخرى، وعادة ما يزداد هذا الشعور خلال فصل الصيف، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وعند الرجال الذين يرتدون الملابس الداخلية غير المصنوعة من الأقمشة القطنية، وللتخلص من هذه الحرقة يمكنك اتباع النصائح الآتية:

  • احرص على نظافة القضيب، والمنطقة من حوله.
  • ارتدي الملابس الداخلية القطنية.




في الحالات الشديدة يمكنك النوم دون ارتداء الملابس الداخلية لتخفيف الألم والحرقة.




التحسس من بعض المواد 

عادة يتحسس بعض الرجال من استخدام بعض المنتجات التي تستخدم على القضيب مباشرة، مثل المزلقات أو جل الاستحمام، إذ تحتوي هذه المنتجات على مواد تسبب التهيج والشعور بالحرقة في القضيب، وللتخلص من هذه الحرقة اتبع الآتي:

  • اغسل المنطقة بالماء الدافئ.
  • احرص على استخدام صابونًا مناسبًا للمناطق الحساسة.
  • احرص على ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من الأقمشة القطنية.
  • جفف القضيب جيداً بعد غسله.


تعرض القضيب لإصابة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية

وعادة ما تحدث هذه الإصابات بسبب نقص ترطيب القضيب أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، وبالإضافة إلى الشعور بالحرقة، فإن هذه الإصابات يمكن أن تسبب الشعور بالألم واحمرار القضيب، وهذا ما يسبب الخلط بين هذه المشكلة وبعض المشاكل الخطيرة الأخرى، مثل: الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، وللتخفيف من الأعراض المرافقة لهذه الحالة يمكنك اتباع الآتي:

  • احرص على استخدام المواد المزلقة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، خاصةً إذا لم يتم استخدام الواقي الذكري.
  • حافظ على نظافة القضيب.
  • احرص على مراجعة طبيب المسالك البولية إذا لم يتحسن الشعور بالحرقة في غضون 3 أيام.


الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا

يعد الإحساس بالحرقان في القضيب أحد أكثر الأعراض شيوعًا عند الإصابة بأي من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل: الهربس، أو داء المشعرات، أو السيلان، أو الكلاميديا، وبالإضافة إلى ذلك، فإنه من الشائع ظهور أعراض أخرى، مثل: القيح، أو الجروح، أو الاحمرار الشديد، ويجدر التنبيه إلى أن هذا النوع من العدوى يكون أكثر شيوعًا عند الرجال الذين لديهم أكثر من شريك جنسي واحد والذين لا يستخدمون الواقي الذكري، وفي حال الاشتباه في وجود مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، فمن المهم جدًا زيارة طبيب المسالك البولية لتشخيص الحالة والبدء بالعلاج المناسب، إذ من الضروري استخدام الأدوية والجرعات المناسبة بحسب نوع المرض.


الإصابة بالفطريات 

يطلق على المرض الذي يتمثل في نمو الفطريات على القضيب اسم داء المبيضات، ولا يعد هذا المرض من الأمراض الشائعة بين الرجال، إلا أنهم يمكن أن يصابوا به في حال قلة النظافة في القضيب أو المنطقة المحيطة به، أو في حال ممارسة العلاقة الجنسية -دون استخدام الواقي الذكري- مع إمرأة مصابة بهذا الفطريات، وبالإضافة إلى الإحساس بالحرقان، تتضمن الأعراض الشائعة الأخرى الاحمرار الشديد في رأس القضيب، والقيح، والحكة المستمرة، وظهور بثور بيضاء صغيرة على القضيب، وللتخفيف من هذه الأعراض يمكنك اتباع النصائح الآتية:

  • استشر الطبيب في حال الشك بالإصابة بهذه الفطريات، وذلك لتأكيد تشخيص الحالة ووصف العلاج المناسب.
  • حافظ على نظافة القضيب.
  • احرص على تجفيف القضيب جيداً بعد تنظيفه.


الإصابة بالتهاب المسالك البولية

تتضمن الإصابة بالتهاب المسالك البولية ظهور أعراض معينة، مثل: الشعور بالحرقة بشكل دائم القضيب، وخاصة في مجرى البول وعند التبول، والشعور بالثقل في المثانة، والحاجة المتكررة للتبول، وللتخفيف من هذه الأعراض:

  • احرص على مراجعة طبيب المسالك البولية لتأكيد التشحيص ووصف العلاج المناسب.
  • اشرب كميات كبيرة من الماء.
  • حافظ على نظافة القضيب.


الإصابة بحصوات الكلى

تتشكل حصوات الكلى داخل إحدى الكليتين أو كلاهما، ثم تنتقل إلى المسالك البولية، مما يسبب الشعور بالألم والحرقة بالقضيب، والعديد من الأعراض الأخرى، ولتجنب الإصابة بهذه الحصوات اشرب على شرب كميات كبيرة من الماء، ولعلاجها استشر الطبيب لوصف العلاج الدوائي المناسب.


الإصابة بالتهاب البروستات

يتعرض الكثير من الرجال إلى الإصابة بالتهاب البروستات مما يسبب الشعور بحرقة بالقضيب، وغيرها من الأعراض مثل صعوبة التبول، ومن الجدير بالذكر أن السبب الكامن وراء الإصابة بهذا الالتهاب غير معروفة في كثير من الحالات لكن قد تكون بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية أو بسبب تلف الأعصاب في المسالك البولية، وتتطلب هذه الحالة العلاج الطبي، لذلك يجب مراجعة الطبيب لتأكيد التشخيص ووصف العلاج المناسب.