هناك فترة زمنية بين التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية والحُصول على نتيجة تحليل إيجابيّة (تدُل على الإصابة)، وذلك يعتمِد على مدى استغراق الجسم وقتًا لبناء استجابة للعدوى لإجراء التّحليل المُناسب لاكتشافها،[١] ولكن هل فترة 6 شُهور كافية؟


تحليل الإيدز بعد 6 شهور

إنّ تحليل الإيدز بعد 6 شُهور من التّعرض للعدوى سيكشف عن جميع حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية تقريبًا، ومع ذلك ليس من المُؤكّد أن يكون جميع الأفراد الذين تعرّضوا للعدوى قد كوّنوا أجسامًا مُضادّة كافية للكشف عنها عن طريق تحليل فيروس نقص المناعة البشرية،[٢] إذ يتطلّب تحليل الإيدز الذي يكشف عن الأجسام المضادة للفيروس أطول وقت انتظار بعد الإصابة للحصول على نتيجة دقيقة، وبالنسبة لمعظم الناس أي حوالي 97% منهم تستغرق أجسامهم من 2 - 12 أسبوعًا لتكوين الأجسام المُضادّة، وبالنسبة للبعض الآخر قد يستغرق الأمر 6 أشهر.[١]


ما هو أفضل وقت لإجراء تحليل الإيدز؟

يوصى عادةً بإجراء تحليل الإيدز بعد التّعرض لخطَر العدوى بـِ 2 - 4 أسابيع، و3 أشهر، و6 أشهُر، وفي العادة يُجرى تحليل مخبري يكشِف عن الأجسام المُضادّة التي كوّنها جسم الشّخص المُصاب بالفيروس، وفي حال ظهرَت نتيجة الفحص بأنّها سلبيّة على الرّغم من وُجود أعراض قد تُشير للإصابة فيُنصَح بالمُداومة على إعادة التحليل.[٣]


ما هي تحاليل الإيدز؟

هُناك عدّة أنواع لتحاليل الإيدز، وفيما يأتي توضيح لها:[٤][٥]

  • تحليل الإيدز السّريع (تحليل الأجسام المُضادة): يقيس هذا التّحليل الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وكما أسلف الذّكر يعتمِد تكوين الأجسام المُضادّة للفيروس عدّة أشهُر، وهذا التّحليل هو الأكثر شُيوعًا والذي يتطلّب أن يُعاد إلى حين تأكيد نتيجته، فعلى سبيل المِثال إذا أجرى شخص ما هذا التّحليل بعد 4 أسابيع من التعرض، فقد تظهر نتيجته سلبيّة، لذلك من الأفضل إجراء هذا التّحليل مرة أخرى بعد 3 أشهر للتأكد.
  • تحليل الأجسام المضادة / مولّدات الضدّ: هذا التّحليل يطلُبه الطّبيب، ويقيس هذا التّحليل الأجسام المُضادّة ومُولدات الضد في أقرب وقت من بعد التّعرض لخطر العدوى، فهو قادِر على اكتشاف العدوى بعد مُرور أُسبوعين من التّعرض.
  • تحليل الحمض النووي (الحمل الفيروسي): هذا التّحليل يكشف عن كميّة الفيروس الموجودة في عيّنة من الدّم، ويُعطي كذلك نتيجة إيجابيّة أو سلبيّة، ولكن هذا التّحليل أكثر تكلفة من التّحاليل السّابقة، كما أنّه قادر على إعطاء نتيجة إيجابية بعد أسبوع إلى أسبوعين من التعرض المحتمل لفيروس نقص المناعة البشرية.


تحليل الإيدز والحمل

بعض الدّول توصي بإجراء تحليل الإيدز أثناء الحمِل ضِمن برنامِج الرّعاية الطّبيّة الروتيني للحامِل، فإذا تُركت النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية دون تشخيص أو علاج، فيمكنهن نقل الفيروس إلى أطفالهن الذين لم يولدوا بعد، وفي العادة يُطلَب فحص الإيدز في أوّل مُراجعة خلال الحمِل، ويفضل أن تكون قبل الأسبوع العاشر.[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب "What Is the HIV Window Period?"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 31/10/2021. Edited.
  2. at 3 and 6,consider re-testing for HIV. "HIV Testing", aidsinfonet, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  3. "Q: How soon after risky sex can you be 100% sure you are clear of HIV?", hiv.va, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  4. "How Soon After Condomless Sex Should I Get Tested for HIV?", healthline, Retrieved 31/10/2021. Edited.
  5. "What Is the HIV Window Period?", webmd, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  6. "WHEN TO GET TESTED FOR HIV?", avert, Retrieved 31/10/2021. Edited.