ينتج الجِهاز المناعي في جِسم الإنسان أجسامًا مضادة كرد فعل لوجود الفيروس، ويقيس تحليل الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية وجود الأجسام المضادة للفيروس بعيّنة من الدّم أو اللّعاب أو البول، وإنّ تحليل الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية يُعدّ من التّحاليل الأكثر شيوعًا،[١] ولكن هل هو دقيق؟


دقة تحليل الأجسام المضادة للإيدز

تحليل الأجسام المُضادّة للإيدز قادِر على اكتشاف 95% من حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشريّة بعد مُرور 4 أسابيع من التّعرض، إذ إنّه يحتاج إلى إعادة لتأكيد النّتيجة بعد 3 أشهر من التّعرض،[٢] ويمكن أن يستغرق تحليل الأجسام المضادة من 23 - 90 يومًا للكشف عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بعد التعرض،[٣] وللتّوضيح أكثر؛ قد تستغرق الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية ما يصل إلى 6 أشهر لتتشكل بعد التعرض الأولي للفيروس، لذلك تعتمِد دقّة تحليل الأجسام المُضادّة للإيدز في الكَشف عن النّتيجة النّهائيّة على مدى سُرعة الجِسم في تكوين الأجسام المُضادّة للفيروس.[١]




عند إجراء التّحليل بعد مُرور 3 أشهر من التّعرض تكون النّتيجة دقيقة بنسبة تزيد عن 99.97%.




هل تتأثّر دقة التّحليل بعوامِل مُعينة؟

إذا كان التّحليل مُعادًا وأكّد الإصابة، فلا يوجَد أي عوامِل قد تُؤثّر بدقة نتيجته، مثل العدوى، والأدوية، ومعظم التطعيمات، وزيادة الوزن، وتناول أو شرب أي شيء قبل التحليل، إذ في العادة تكون نتيجة التحليل دقيقة حتى في حالات الإصابة بالأنفلونزا أو الزكام.[٢]


متى يوصى بإجراء تحليل الأجسام المضادة للإيدز؟

يوصى عادةً بإجراء تحليل الأجسام المُضادّة للإيدز بعد التّعرض لخطَر الإصابة بمُدّة 2 - 4 أسابيع، وثم إعادته بعد 3 أشهر، وبعد 6 أشهُر كذلك، إذ في حال ظُهور نتيجة سلبيّة للتّحليل بالرّغم من وُجود أعراض قد تُشير للإصابة فيُنصَح بالمُداومة على إعادة التحليل.[٤]


نتائج تحليل الأجسام المضادة للإيدز

فيما يأتي توضيح لنتائج تحليل الأجسام المضادة للإيدز:[١]

  • النّتيجة السّلبيّة: إذا كانت نتيجة تحليل الأجسام المضادة للإيدز سلبيّة فهذا يعني أنّه لم يُلاحَظ وُجود أي أجسام مُضادّة في الدّم، وبالتّالي قد يُشير ذلك إلى أنّ الشّخص الذي أجرى التّحليل غير مُصاب بالعدوى، أو أنه قد تعرض له ولكن جهاز المناعة لديه لم يكن لديه الوقت لإنتاج الأجسام المضادة بعد لذلك يجب عليه أن يُعيد التّحليل بعد مُرور بعض الوقت، إذ إنّ الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية تستغرق ما يصل إلى 6 أشهر لتتشكل بعد التعرض الأولي للفيروس.
  • النّتيجة الإيجابيّة: إذا كانت نتيجة تحليل الأجسام المضادة للإيدز إيجابيّة فذلك يعني أنّ الجسم قد تعرض لفيروس نقص المناعة البشرية وقد أنتج أجسامًا مضادة استجابة لهذا التعرض، وحينها سيحتاج الشّخص لإجراء مزيد من التّحاليل المخبرية لتأكيد التّشخيص.




النّتيجة الإيجابيّة لا تعني أن الشخص مصاب بالإيدز أو أنّه سيُصاب بالإيدز في فترة زمنية معينة، وإنّما تُشير إلى أنّ الشخص مُصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.




متى يُمكن استلام نتيجة تحليل الأجسام المضادة للإيدز؟

تكون نتائج تحليل الأجسام المضادة للإيدز جاهزة في غضون 30 دقيقة أو أقل عادةً (وِفقًا للمُختبر).[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت "HIV Antibody Test", ldh.la, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "HIV test accuracy, results and further testing", i-base, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب tests can take 23,prick or with oral fluid. "What kinds of tests are available, and how do they work?", cdc, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  4. "Q: How soon after risky sex can you be 100% sure you are clear of HIV?", hiv.va, Retrieved 1/11/2021. Edited.