ينتقل فيروس الإيدز بشكلٍ شائع عن طريق ممارسة العلاقة الجنسية، ومن إحدى الطّرق المتّبعة للوقاية من انتقاله خلال ذلك هو استخدام الواقي الذّكري بطريقةٍ صحيحة وباستمرار، فقد يحمي استخدامه من الإصابة بعدي فيروس الإيدز، لكن هل تبلغ حمايته نسبة 100%؟[١]

هل تقي الواقيات الذكرية من الإيدز بنسبة 100%؟

لا. إذ تبلغ فعالية الواقيات الذّكرية للحماية من الإيدز بنسبة قد تصل إلى 85%،[٢][٣] لكن يمكن أن تكون الواقيات الذّكرية هي الطّريقة الأفضل للوقاية من الأمراض المنقولة بممارسة العلاقة الجنسية، وذلك عند استخدامها بطريقةٍ صحيحة، فالواقي الذّكري يُشكّل حاجزًا يمنع مرور الفيروسات والبكتيريا إلى العضو الذّكري.[٤]


ما الطّريقة الصّحيحة لاستخدام الواقي الذكري؟

ترتبط فعالية الواقي الذّكري في الوقاية من الإيدز بطريقة استخدامه، ونعرض إليك في الخطوات التالية الطّريقة الصّحيحة لوضع وإزالة الواقي الذّكري:[١]


طريقة وضع الواقي الذّكري

  • أزِل الغلاف عن الواقي الذكري بلطف، لمنع تمزّقه.
  • أمسك طرف الواقي الذّكري بين الإبهام والسّبابة، واضغط عليه برفق لمنع تسرّب أيّة فقاعات هوائية داخله.
  • ضع الواقي الذّكري على طرف قضيبك المُنتصب، بحيث يكون الطرف السّميك للواقي متّجهًا نحو الأعلى.
  • دحرج الواقي الذكري نحو الأسفل على طول قضيبك إلى حين الوصول لنهايته.


طريقة إزالة الواقي الذّكري

  • أمسك بطرف الواقي الذكري من قاعدته، واسحب قضيبك برفق قبل أن يتمزّق الواقي.
  • أزِل الواقي الذّكري بلطفٍ من قضيبك.
  • ارمِ الواقي الذكري في سلة المهملات، بعد لفّه في منديل، حتى لا يتسرّب منه السائل المنوي.




إذا شعرت بتمزّق الواقي الذّكري خلال ممارسة العلاقة الجنسية، فعليك استبداله بواحدٍ جديد، كما أنه يجب الحذر من استخدام المزلّقات ذات الأساس المائي أو السيليكون لمنع تمزّق الواقي الذكري، ولا تستخدم المزلّقات المائية.



[٥]


هل تختلف فعالية الواقيات الذّكري في الحماية من الإيدز؟

نعم. تختلف مسامية الواقيات الذّكرية حسب المادة المصنوع منها، مما يؤثر في فعاليتها للحماية من فيروس الإيدز، وتعتبر الواقيات الذّكرية المصنوعة من اللاتكس أو المادة الصناعية بولي يوريثين أفضل من الواقيات الذّكرية المصنوعة من جلد الخراف، كما أنه يتمّ تصنيع بعض الواقيات الذّكرية مُرفقةً مع مواد مبيدة للنطاف، والتي تزيد من خطر انتقال فيروس الإيدز بسبب إتلافها لبطانة الأعضاء التناسلية وتسهيل مرور فيروس الإيدز عبرها.[١][٥]


مخاطر استخدام الواقي الذّكري للحماية من الإيدز

يمكن أن يرتبط استخدام الواقي الذّكري للحماية من الإصابة بفيروس بالإيدز بعددٍ من المخاطر، وهي:[١]

  • تمزّق الواقي الذّكري: فهو أمرٌ محتملٌ خلال ممارسة العلاقة الجنسية، مما يؤدي إلى التعرّض لسوائل الجسم المحتوية على فيروس الإيدز، لذلك عند استخدام الواقي الذّكري لا بدّ الحذر من عدم تمزّقه.
  • حساسية اللاتكس: يمكن أن تسبب أنواع الواقيات الذّكرية المصنوعة من اللاتكس الحساسية لدى بعض الأشخاص، والتي يمكن استبدالها بأنواع الواقيات الذكرية المصنوعة من المواد الصّناعية مثل بولي يوريثين.
  • الإصابة بأمراضٍ أخرى تنتقل عبر ممارسة العلاقة الجنسية: في حين أن استخدام الواقي الذّكري بالطّريقة الصّحيحة قد يمنع الإصابة بفيروس الإيدز، إلا أنه لن يمنع الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق ملامسة الجلد، مثل فيروس الهربس التناسلي.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Condoms Can Prevent HIV If Used Effectively and Consistently", www.healthline.com, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  2. "Condom Use for Preventing HIV Infection", www.niaid.nih.gov, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  3. "Effectiveness of condoms in preventing HIV transmission", pubmed.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  4. "Do condoms always prevent HIV transmission?", www.nhs.uk, Retrieved 7/9/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "What are condoms?", www.cdc.gov, Retrieved 7/9/2021. Edited.